أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ألغى زيارة إلى مدينة سوتشي، وقرر لقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس في موسكو على خلفية حادث تحطم الطائرة الروسية في موسكو.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، الأحد، إن بوتين ألغى رحلة إلى سوتشي كانت مقررة يوم الاثنين، بعد تحطم الطائرة "أن-148" في مقاطعة موسكو.

وأضاف بيسكوف أنه تقرر عقد اللقاء المزمع بين الرئيس الروسي والرئيس الفلسطيني في موسكو بعد أن تم إلغاء رحلة الرئيس إلى سوتشي.

ويبدأ الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأحد، زيارة رسمية إلى موسكو، يلتقي فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وقال السفير الفلسطيني لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل، إن زيارة عباس إلى روسيا بالغة الأهمية، وتأتي في إطار مساعي الرئيس في استكمال حواراته مع قيادات دول العالم للعمل على إيجاد وسيط نزيه في المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي.

وذكر نوفل أن زيارة عباس إلى روسيا مهمة كونها تأتي في ظل ظروف بالغة التعقيد، مشيرا إلى أن المنطقة تغلي بالأحداث الكبيرة والتطورات المتصاعدة والمتلاحقة نتيجة الإعلان الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، بالإضافة إلى تصعيد الإجراءات العسكرية في القدس وباقي المناطق الفلسطينية.

وأضاف السفير الفلسطيني لدى روسيا أن هذه الأحداث تشكل تربة خاصة للحديث مع الجانب الروسي في مختلف القضايا، مؤكدا في السياق ذاته أن عباس أعلن أن الولايات المتحدة غير مرحب بها في لعب دور الوساطة مع الجانب الإسرائيلي، نتيجة انحيازها لتل أبيب.