شكر سجَان سابق في سجن بمدينة وذرفورد بولاية تكساس السجناء الذين أنقذوا حياته عند تعرضه لسكتة قلبية.

وتفيد WFAA بأن السجَان السابق هاري غريم فقد وعيه في مبنى محكمة المقاطعة في شهر 2016 ، ولاحظ السجناء سوء حالته وبدأوا يضربون على الجدران ويصرخون دون أن يهتم لذلك أحد. فحطموا باب الزنزانة وبدأوا بالصراخ من جديد حتى انتبه مساعد مسؤول السجن الذي بدورة اتصل بالمستشفى وطلب إرسال سيارة الإسعاف.

أنقذت حياة غريم ولكنه لم يتمكن من التعبير عن شكره للسجناء الذين أنقذوا حياته من موت محقق، لأنه بعد مغادرته المستشفى كان هؤلاء قد نقلوا جميعا إلى سجون أخرى. والآن بعد مضي سنتين وستة أشهر تحدث غريم عن هذه الحادثة في لقاء تلفزيوني واستغل الأمر ليقدم شكره وامتنانه لهم.

وقال "لو كانوا يريدون أذيتي لجلسوا وتفرجوا على وضعي دون أن يحركوا ساكننا". وأضاف، كان بإمكانهم قتلي أو أخذي رهينة والهرب. ولكنهم بدلا من ذلك عاملوني كإنسان وانقذوني، "ولا يهمني هل يتعاطون المخدرات أو يزورون الصكوك أو يغتصبون الأطفال، هم في جميع الأحوال بشر.