شنّت قوات عراقية، اليوم الأحد، عملية عسكرية واسعة، لملاحقة خلايا تنظيم داعش في محافظة كركوك شمالي بغداد.

وقال النقيب في شرطة كركوك، حامد العبيدي، إن “قوات مشتركة من الشرطة الاتحادية (تتبع وزارة الداخلية) والحشد الشعبي، شنّت اليوم عملية عسكرية، لتأمين قرى في ناحية الرياض، التابعة لقضاء الحويجة جنوب غربي كركوك”.

وأضاف أن “العملية تمّت بإسناد من الطيران الحربي، وجاءت بناء على معلومات استخبارية عن وجود نشاط لمسلحي التنظيم”.

وأشار إلى أن “القوات المشتركة صادرت أسلحة وذخيرة للتنظيم بعد ساعات قليلة من بدء العملية”.

وعلى مدى الأسابيع الماضية، شهدت محافظة كركوك هجمات متصاعدة شنّها غالبًا مسلحون مرتبطون بداعش على أهداف عسكرية ومدنية.

ووقعت أكثر هجمات التنظيم دموية في 19 فبراير/ شباط الماضي، عندما نصب كمينًا لقافلة من قوات الحشد الشعبي في قضاء الحويجة، ما أسقط 27 قتيلًا في صفوف الحشد.

وبدعم من التحالف الدولي، أعلنت بغداد في ديسمبر/ كانون الأول 2017، اكتمال استعادة الأراضي التي كان يسيطر عليها داعش، منذ صيف 2014، وتُقدر بثلث مساحة العراق في شمالي وغربي البلاد.

لكن لا يزال للتنظيم خلايا نائمة في أرجاء العراق، وبدأ العودة تدريجيًا إلى أسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات، التي كان يتبعها قبل عام 2014.