أعلن الجيش في مالي، اليوم   مقتل 14 معتقلا يشتبه بأنهم إرهابيون، لدى محاولتهم الهروب في بلدة ديورا وسط البلاد.

وأوضحت إدارة الإعلام في القوات المسلحة المالية، في بيان، أن المشتبه بهم الـ14 جرى اعتقالهم  قبل تسليمهم إلى العسكريين في ديورا.

فيما قال منتخَبان محليان طلبا عدم الكشف عن اسميهما، لـ"فرانس برس"، إن حوالي 20 مدنيا قتلوا أو اعتقلوا في ديورا، واضعين فرضية محاولة الهروب موضع الشك.

وجاء في البيان أن قيادة الجيش اتخذت كل التدابير اللازمة "لتسليط الضوء الكامل" على الحادث.

ويوم الثلاثاء الماضي، حثت منظمة "العفو الدولية" سلطات مالي على إعطاء إيضاحات حول عمليات إعدام خارج إطار القانون ارتكبت وسط البلاد، حيث تم العثور مؤخرا على ست جثث مدفونة في قبر جماعي.