بدأ ظهر اليوم السبت، توافد قادة وممثلي الدول العربية؛ للمشاركة في قمة الجامعة العربية الـ29، المقرر عقدها، غدًا الأحد، في مدينة الظهران، شرقي السعودية.

ووصل قاعدة الملك عبدالعزيز الجوية، بالظهران، الرئيسان: المصري عبدالفتاح السيسي، والصومالي محمد عبدالله محمد، إضافة إلى فهد بن محمود آل سعيد، نائب رئيس الوزراء العماني، نيابة عن السلطان قابوس بن سعيد.

وتقدم مستقبلي الوفود الأمير سعود بن نايف آل سعود، أمير المنطقة الشرقية.

وفي تصريح صحفي له، لدى وصوله المملكة، قال نائب رئيس الوزراء العماني، إن انعقاد القمة العربية “يأتي في هذه المرحلة للتشاور حول القضايا الراهنة على الصعيد الإقليمي، والمعطيات على الصعيد الدولي”؛ بهدف “تنسيق المواقف وتوحيد الرؤى في مواجهة العديد من التحديات”.

وأعرب “آل سعيد” عن أمله في أن تكلل جهود القادة العرب وممثليهم بالنجاح، وأن تسهم قرارات المؤتمر في تحقيق آمال الشعوب.

وتتصدر أجندة القمة 7 ملفات شائكة، وفق مصادر دبلوماسية، هي: القضية الفلسطينية، والأوضاع في سوريا واليمن وليبيا، ومحاربة الإرهاب، والتدخلات الإيرانية، والخلافات العربية البينية.