أكد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، أن بلاده ستسعى بعضويتها التي تبوأتها مطلع هذا العام في مجلس الأمن الدولي، إلى تفعيل دور المجلس في حل القضايا العربية.

وقال أمير الكويت في الجلسة الافتتاحية للقمة العربية في الظهران اليوم: "بلادي تبوأت مطلع هذا العام وبدعم من أشقائها وأصدقائها عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن، وسنعمل من خلالها بكل جهد وبالتعاون معكم للدفاع عن القضايا العربية، وذلك لتحظى بأولويتها والاهتمام بها وسنسعى مع الأشقاء إلى تفعيل دور مجلس الأمن في حل هذه القضايا".

وفيما يتعلق بالعدوان الثلاثي الأخير على سوريا، قال: "تابعنا باهتمام بالغ الضربات الجوية نتيجة استخدام السلطات السورية للسلاح الكيماوي، ونحن نؤكد أن هذه التطورات نتيجة عجز المجتمع الدولي ممثلا بمجلس الأمن عن الوصول إلى حل سياسي للصراع هناك.

وأضاف: "نتطلع إلى تجاوز المجلس خلافات أعضائه للوفاء بمسؤولياتهم في حفظ الأمن والسلم الدوليين".

وفي الشأن العراقي، تمنى أمير الكويت النجاح للانتخابات النيابية العراقية التي ستجرى الشهر القادم، وأن تعكس نتائجها تمثيل كافة مكونات الشعب العراقي حفاظا على وحدته وتماسكه.

وأشاد الصباح بجهود دول التحالف العربي بقيادة السعودية لدعم الشرعية في اليمن، ودورها الإنساني في معالجة الأوضاع الإنسانية الصعبة والمتدهورة في اليمن.

ودعا أمير الكويت الإدارة الأمريكية إلى التراجع عن قرارها نقل سفارتها إلى القدس، وحثها على العودة إلى ممارسة دورها راعية لمسيرة السلام عبر إيجاد الطرق لتحريكها وضمان نجاحها والتزام إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية.