نفذت السلطات الإيرانية، اليوم   حكم الإعدام بحق شاب يبلغ من العمر 31 عامًا، بعد اعترافه باغتصاب 40 امرأة وفتاة في طهران، حيث يدخل المنازل زاعمًا أنه ساعي بريد وموظف حكومي.

وقال رئيس شعبة 28 في محكمة الثورة، القاضي محمد مقيسه، لوكالة أنباء “ميزان أون لاين” “تم تنفيذ حكم الإعدام بحق شاب اعترف بعد اعتقاله  باغتصاب 40 امرأة وفتاة في طهران”.

وأوضح مقيسه أن “الشاب أدين بتهم مختلفة، منها الإفساد في الأرض، والسرقة المسلحة، وتهديد المواطنين وإرعابهم”، لافتًا إلى أن “هذا الشاب كان يدخل منازل المواطنين في طهران، بذريعة أنه ساعي بريد وموظف حكومي، ثم يقوم بتهديد النساء بالسلاح والاعتداء عليهن”.

وكشف القاضي الإيراني أن المحكمة العليا أيدت حكم الإعدام بحق الشاب، الذي صدر مطلع كانون الثاني/يناير الماضي، معتبرًا أن تنفيذ الحكم بحقه هو رسالة إلى جميع البلطجية والمفسدين، وإلى أولئك الذين يمارسون الرذيلة ويستهدفون الأمن في المجتمع.