لقي مواطن هندي مسلم، مصرعه، بعد أن تعرض لضرب مبرح من قبل حشد من الهندوس، اتهموه بذبح بقرة، بحسب ما أعلنت الشرطة، وذلك في آخر جرائم الاقتصاص الجماعي بخصوص الحيوان الذي يعد مقدسًا لدى الهندوس.

وقال الضابط في الشرطة المحلية ارفيند تيواري، في تصريح صحفي، إن “الخياط سراج خان البالغ من العمر 45 عامًا تعرض لهجوم في ولاية ماديا براديش صباح الجمعة، وقتل في موقع الهجوم”.

ونقل شاكيل مقبول، صديق خان الذي أصيب في الهجوم، إلى المستشفى وهو يعاني من جروح خطرة.

وأوضح الضابط تيواري: “أوقفنا 4 أشخاص، وهم الآن في الحجز القضائي. نحقق في دوافع الهجوم”، مشيرًا إلى “العثور على لحم ثور مذبوح في موقع الحادث”، دون أن يقدم مزيدًا من التوضيح.

ويعتبر الهندوس لحم البقر مقدسًا، وذبح الأبقار أو حيازة واستهلاك لحمها أمرًا ممنوعًا في معظم ولايات الهند.

ويعد ذبح الأبقار في ولاية ماديا براديش جريمة عقوبتها السجن 7 سنوات، لكن بعض الولايات تفرض عقوبة بالسجن المؤبد على من يذبح الأبقار.

وفي العامين الأخيرين، قتل أكثر من 12 مواطنًا هنديًا مسلمًا في مختلف أنحاء الهند بعد الاشتباه بأنهم أكلوا لحم بقر أو قاموا بتهريب أبقار، من بينهم فتى ضرب حتى الموت في قطار مزدحم العام الفائت.

ويقول المراقبون إن أعمال العنف ازدادت منذ انتخاب حزب الشعب الهندي (باراتيا جاناتا) اليميني المتطرف بزعامة رئيس الوزراء ناريندرا مودي في العام 2014.

وتقول منظمات حقوقية إن الناشطين الهندوس ازدادوا جرأة لاقتراف جرائمهم في عهد هذا الحزب.