أعلن الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي، العميد أحمد المسماري، أن غرفة عمليات الكرامة قبضت على مسؤول الملف الأمني في تنظيم القاعدة "أبو سليم" في درنة.

وقال العميد المسماري في بيان اليوم: "تعلن غرفة عمليات الكرامة إلقاءها القبض على الإرهابي يحيى الاسطى عمر المسؤول عن الملف الأمني في تنظيم القاعدة (أبو سليم)، الإرهابي وأبرز قيادات التنظيم في عملية نوعية محكمة".

ويأتي القبض على المسؤول الإرهابي، بعد يوم من سيطرة الجيش الوطني الليبي بالكامل على ساحل مدينة درنة، بعد طرد الميليشيات التابعة لتنظيم القاعدة من مواقعها وتضييق الخناق عليها.

يذكر أن مدينة درنة الواقعة على تخوم ليبيا الشمالية الشرقية سيطرت عليها جماعات مسلحة متطرفة منذ سقوط نظام القذافي عام 2011، ولاحقا تقاسمت جماعتان النفوذ في المدينة، إحداهما توالي تنظيم "داعش" والأخرى مرتبطة بتنظيم "القاعدة".

وفي صيف عام 2015 نشب قتال شرس بين مسلحي المجموعتين، وتمكن مسلحو ما يعرف بـ "مجلس شورى مجاهدي درنة" المرتبط بتنظيم القاعدة من طرد مسلحي "داعش" من المدينة.

وقد نجحت قوات الجيش الليبي مؤخرا في السيطرة على مناطق حيوية في محيط المدينة ودخلت إلى عدد من أحيائها.