بعد خلاف قضائي بينهما، أقدم مصري على الانتقام من زوجته، بنشر صورها العارية، إلى جانب صور أخرى بملابس المنزل عبر موقع التواصل الاجتماعي”فيسبوك” في نهار رمضان، وذلك لإجبارها على التنازل عن الدعاوى القضائية المقامة ضده.

وبدأت الواقعة ببلاغ رسمي إلى قسم شرطة المرج في القاهرة من الزوجة “أ.أ-40 عامًا”،ربة منزل، اتهمت فيه زوجها “ح.ع-42 عامًا”، بنشر صورها العارية التي التقطها لها أثناء العيش معًا عبر فيسبوك في نهار رمضان، كذلك قيامه بطبع الصور وتوزيعها على أصدقاء وزملاء نجلها من زوجها السابق.

واستشهدت الزوجة في المحضر الرسمي ببعض الشهود، لتأكيد قيام زوجها بالواقعة، مشيرة إلى وجود خلافات بينها وبين زوجها خلال الفترة الماضية، تطورت إلى النزاع القضائي بينهما في المحكمة.

وذكرت الزوجة أن زوجها لجأ للانتقام منها لإجبارها على التنازل في الدعاوى القضائية التي أقامتها ضده، موضحة بأن نشر الصور تسبب لها في إيذاء نفسي، خاصة بعد أن تم توزيع الصور على جيرانها، وأقاربها –بحسب أقوالها في المحضر الرسمي.