أصدرت القيادة العامة للجيش الليبي بيانا عن التطورات الأخيرة بشأن الموانئ النفطية الليبية، أكدت خلاله احترام المؤسسة العسكرية لكافة الاتفاقات النفطية التي أبرمتها الدولة.

وقال الجيش الليبي في بيانه إن قواته اتخذت خطوة تسليم الموانئ النفطية للمؤسسة الوطنية للنفط التابعة للحكومة المؤقتة سعيا منها لوقف العبث بمقدرات الليبيين وتجفيف منابع الإرهاب بعدما تأكد لديها تمويل الجماعات المسلحة من أموال النفط الليبي.

وأفاد الجيش الليبي بأن المعارك التي خاضها في سبيل محاربة الإرهاب وحماية الثروات الليبية تهدف إلى بلوغ مرحلة الأمن والاستقرار الدائمين في البلاد وتمكين الشعب من تقرير مصيره بإرادة حرة، مبينا أن أموال النفط الليبي تحولت إلى دعم للإرهاب عبر مصرف ليبيا المركزي.

ودعا الجيش الليبي إلى ضرورة تشكيل لجنة حقائق مشتركة محلية ودولية تتولى التحقيق بشأن مصادر تمويل الجماعات الإرهابية التي هاجمت الهلال النفطي على مدى السنوات الماضية وكيفية إدارة وتوزيع عائدات النفط خلال تلك الفترة وميزانية القوات المسلحة التي لم يتم صرفها حتى اليوم.

وأشارت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية إلى أنها تؤكد على احترام وتفعيل القرارات الصادرة عن مجلس النواب الممثل الشرعي للشعب الليبي وفي مقدمتها تعيين محافظ لمصرف ليبيا المركزي، قائلة إنها مستمرة في الدفاع على المنشآت النفطية.

وأوضح البيان التزام القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية بمخرجات مؤتمر باريس والمضي قدما في دعم العملية السياسية حتى إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في نهاية العام.