ظهرت من جديد السيطرات الوهمية التي دأب تنظيم "داعش" على نصبها في العراق، وهذه المرة راح ضحيتها 7 مدنيون قرب بلدة بهرز على الطريق السياحي الرابط بين بغداد وبعقوبة.

وقال مصدر أمني إن "مسلحين أوقفوا عائلة مكونة من عدة أشخاص ليلة الخميس وعزلوا النساء عن الرجال وكذلك الأطفال، ثم قتلوا الرجال فيما تركوا النساء والأطفال على الطريق".

هذا وأعلنت اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى، الجمعة، عن تشكيل لجنة تحقيق عاجلة في الحادث، مؤكدة أن تنظيم "داعش" يقف خلفه.

وعززت الحكومة العراقية منذ أيام تواجدها الأمني والعسكري في محافظة ديالى من أجل القضاء على خلايا التنظيم، التي نشطت خلال الفترة الأخيرة ونفذت بعمليات إرهابية استهدفت القوات الأمنية والمدنيين على حد سواء.