قررت النيابة العامة في مصر   حبس 5 رجال أعمال بتهمة إنشاء وإدارة مصنع هيروين، إذ تم ضبط المتهمين، ومصادرة 4 كيلو هيروين، إلى جانب بعض المضبوطات الأخرى.

وألقت قوات الأمن القبض على المتهمين بمنطقة العبور، في محافظة القليوبية المجاورة للعاصمة القاهرة، وهم يمتلكون شركات للاستثمار الزراعي والاستيراد والتصدير، ومشهور عنهم الثراء لدى أهالي المنطقة، بحجة الربح الكثير من استيراد وتصدير المنتجات الزراعية، وغيرها من الأعمال التي اتخذوها ستارًا لتضليل المحيطين بهم.

ووجهت النيابة للمتهمين عدة تهم من بينها، حيازة وجلب ممنوعات من الخارج، والاتجار في المواد المخدرة وإدارة مصنع هيروين، حيث واصل المتهمون نشاطهم بخلط الأقراص المخدرة مع مادة الهيروين ومواد أخرى، وتوزيعها على التجار، ليعترفوا بتفاصيل نشاطهم أمام النيابة.

كما اعترف المتهمون بجلب شحنات كبيرة من مخدر الهيروين وإدخالها إلى البلاد، فضلًا عن قيامهم بإعداد وتجهيز مصنع لخلط وكبس وإعادة إنتاج ذلك المخدر لمضاعفة كمياته، من خلال استئجار إحدى المزارع النباتية

وكانت النيابة قد أصدرت قرارًا بالتحفظ على المصنع، الذي عثر بداخله على مكبس هيدروليكي يستخدم في كبس وتهيئة مخدر الهيروين، وضبط 4 كيلو هيروين خام، وكمية من مادة باراسيتامول، التي تستخدم في خلط الهيروين الخام، وكمية كبيرة من الأقراص المخدرة والحشيش والأفيون، إضافة إلى عملات محلية وأجنبية.