أكد المتحدث باسم السفارة الأمريكية في تركيا ديفيد جينر، أن الهجوم على مبنى السفارة في أنقرة، أسفر عن تحطم بعض نوافذها، دون وقوع أي ضحايا.

وقال جينر، اليوم: "يمكننا أن نؤكد وقوع الهجوم على السفارة في وقت مبكر من هذا الصباح، وليس لدينا تقارير عن وقوع أي إصابات ونتحقق من التفاصيل".

وعبّر جينر عن شكره للشرطة التركية، وقال: "نشكر الشرطة التركية على هذا التحرك السريع".

وصباح اليوم، أعلن مكتب حاكم أنقرة أن مهاجما أو مهاجمين مجهولين أطلقوا ست طلقات نارية على بوابة أمنية للسفارة من سيارة في الساعة الخامسة صباحا بتوقيت أنقرة، أصابت ثلاث منها بوابة حديدية ونافذة.

وتزامن الهجوم على السفارة مع تفاقم الخلاف بين أنقرة وواشنطن حول محاكمة تركيا للقس الأمريكي أندريو برونسون، الموقوف في تركيا بتهمة الإرهاب والتجسس.

وتدهورت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي بدرجة كبيرة بسبب محاكمة برانسون الذي أمضى 21 شهرا في سجون تركيا، ووضع قيد الإقامة الجبرية الشهر الماضي.

ويواجه برانسون الذي يقيم في تركيا منذ أكثر من 20 عاما اتهامات بدعم أنصار فتح الله غولن، رجل الدين المتواري في الولايات المتحدة، والذي تؤكد السلطات التركية أنه دبر محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا صيف 2016.