كشف تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أن النجمة الإيطالية، آسيا أرجينتو، قامت بدفع مبلغ مالي قدره 380 ألف دولار للنجم الأمريكي، جيمي بنت، مقابل إسقاط اتهامه لها بالاعتداء الجنسي.

واطلعت نيويورك تايمز عن كثب على وثيقة مسربة تظهر حقيقة الاتفاق المالي بين أرجينتو وبينت، والتي أرفقت بصورة جمعتهما في غرفة النوم يوم الحادثة، نشرت أيضا عبر حساب أرجينتو على إنستغرام، بتاريخ 10 مايو 2013. وقد أكد ثلاثة أشخاص صحة الوثائق المسربة وحقيقة الحادثة.

كما تدعي الوثيقة أيضا أن النجمة الإيطالية "طلبت من عائلة النجم مغادرة المنزل يوم الحادثة، لكي تتمكن من الاختلاء بالمراهق على انفراد، حيث قدمت له الكحول قبل أن تمارس الجنس معه".


وكان بينت بعمر الـ17 عاما عندما تمت الصفقة الغريبة بين الطرفين، لذا، تواجه النجمة الإيطالية تهما بالاعتداء الجنسي في قضية قانونية، تدور أحداثها اليوم بين محاميها الخاص ومحامي الشاب بينت.

 وقد أكد محامي النجمة مضمون الصفقة بشكل غير مباشر، إذ أشار إلى أنها قدمت مبلغا نقديا لمساعدة النجم الصاعد، وهي الضحية في هذه القضية، في حين لم يعلق بينت على الأنباء حتى اللحظة.

يذكر أنه قبل أشهر من انتشار التقرير، قام الممثل بينت برفع دعوى قضائية على النجمة الإيطالية، متهما إياها بالاعتداء الجنسي عليه في فندق في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، قبل عدة سنوات مضت وعندما كان عمره 17 عاما.