ألهمت قصة حب سردتها فتاة في ريعان شبابها وباحت بأسرارها على شبكة الإنترنت، الآلاف من رواد وسائل التواصل الاجتماعية.

وشاركت عارضة الأزياء، في بانكوك، نوتشانار تشايتشان، البالغة من العمر 22 عاما، قصة حبها العاصفة لشاب لا يكسب إلا القليل من المال في كل يوم، إذ يعمل كسائق سيارة أجرة، وبالكاد يسد رمقهما من الجوع.

وتستمر قصة الحب هذه في العطاء منذ عدة سنوات بحسب تشايتشان، التي قالت إنها تحبه كما هو، وتحب سعيه للعمل دائما:

"نحن مختلفان في كل شيء، لكن لدينا شيء مشترك واحد، إنه الحب. سآكل ما يأكله هو وسأتبعه أينما حل ورحل. إنه يوافق على أي عمل من أجلنا ولا يشتكي من التعب أبدا. أنا سعيدة معه".

ويلوم أصدقاء الفتاة اختيارها "غير المناسب"، لكنها لا تصغي لأحد، فهي متأكدة من أن الحكم على الأشخاص لا يأتي بتقييم المال الذي يكسبونه.

لكن القدر ساعد "جولييت" بعد أن انتشرت قصتها على شبكة الإنترنت، فأخذت قنوات التلفاز تدعوها للعمل لديها، وهذا ما أنقذهما من "الموت جوعا"، بحسب تشايتشان.