نحن الليبيون، نقف علي بوابة ، هذا وذاك ، مترددين ،  قلقين ، خائفين ، متسائلين .
ملء حناجرنا الصمت ، وفي جوارحنا الخوف والقلق.
راياتنا اكفنا ، ورماحنا سواعدنا
الي اين نمضي ؟! وماذا نستطيع ان نفعل ؟!.
ها نحن نتكيء علي تاريخ عريق ، ومجد عظيم ،ونتطلع نحو مستقبل مترع بالقلق والاسئلة ، كما هو حافل بالامل والوثوب ..
يستطيع اجدادنا ان يفخروا بما انجزوا من بدائع وروائع ، في العلم والمعرفة ،كما في مدننا الليبية وفي قدمتها(مدينة  فوريتا شحات )، التي كانت محجا علميا ومعرفيا وعالميا ، واصبحت اكبر مركز ثقافي في القرن الرابع  قبل الميلاد ، ومدينة صبراته في صرحها العالمي، وتشاركه شعبنا لان  المنطقة  لم تكن فيه خالية من السكان في القرن الثالث قبل الميلاد. ومدينة العمدة التي انجبت  اكبر واعظم قائد عسكري هزم روما وحكمها لمدة ١٦عاما في القرن الثاني ميلادي الميلاد ، اما مدينة طرابس التي انشئت في الالف قبل الميلاد ، وتعد ثاني اقدم عاصمة في  التاريخ ،بعد مدينة دمشق السورية .
هم  "اجدادنا " ابدعوا في شتي المجالات ،وبنوا حضارة انسانية معرفية غاية في الرقي والسمو.للبشرية جمعاء.
وها نحن نبحث عن مكان لنا لابد ان ناخذه في ركب الحضارة .بالعلم والمعرفة والتسامح والتصالح والمحبة والوحدة الوطنية .

نرفض كبت حرية التفكير  والراي والتعبير والابداع كما نرفض حكم الميليشيات.الارهابية الخارجة عن القانون.

نعم لجيشنا الوطني درعا للوطن .. نعم لجيشنا الوطني حامي الوطن.
نعم لجيشنا الوطني حصنا للوطن، وعنوانا كبيرا للامن والاستقرار.
علينا ان نكون في المواجهه ، علي جبهة البناء و التنمية.والتعمير.
نحن الليبيون المسحوقين المظلومين ،نقصف معتقية وردة عمرنا

نحن الليبيون..نحن المناضلين الكادحين ..المسحوقين ابدا.. الذين لم نبخل يومٱ بدم وجهد وعرق 

ها هي الف من السنوات تمضي .. والف تحضر ..ولكنها دوما بدمنا ، نحضر ونغيب ، وكانه قدرنا ان نحضر بدمنا ، وان نعيد صياغة ليبيا بدمنا.

دمنا الممتد منذ اول طلقة ، واول مجزرة .، واول جريمة ترتكب ضدنا .
حضورنا ممتد منذ اول نبي وهداه ، واول حرف نقشناه ، واول حرف اخترعناه.
دمنا هو حضورنا .. وحضورنا هو ابداعنا ،نقصف معتقية وردة عمرنا.

يمضي قرن من الزمان ، ويحضر قرن اخر ، وتذهب الف وتحضر الف .. وها نحن الذين لم ننكسر ،، ولن ننكسر .رغم احتلال العدو الايطالي ، ورغم محرقة ناره.

سيكون بيننا الف صلاح الدين ..والف خالدبن الوليد ..والف قطز .. وبيبرس . وابن سيناء.. وابن النفيس ..والفارابي وابن الهيثم ..والخوارزمي.. وجابر بن حيان .
 ...وجمال عبد الناصر.
سيكون بيننا عمرالمختار ،وغوصة بن محمودة.وعبدالنبي بلخير .وبشير السعداوي، واحمد الشريف. اذكر الكثير من امثال هؤلاء الرجال .  واعتذر لكل من لم اقدر علي ذكر اسمه هنا لتقصير مني لكنني اذكرهم في سويداء قلبي ،
بيننا وبين الغزاة الاف من التحدي والصمود والمواجهه.
 .
ان وهن العظم منهم ..وعلا الشيب مفارقهم، فانهم لن يهونوا ولن يذلوا..بيننا لن نذل ابدا.بيننا 
ان شئنا كنا  ..
وان شاء الاعداء فلن يكونوا الا..
غبارا تذروه رياح االايام.
فلتسلم ليبيا..فلتبفي لنا الدار...رغم ااالام والاوجاع..
ستبقي لييا عبق الماضي والق المستقبل