جرت مناوشات بين أفراد الشرطة الذين خرجوا في مسيرة ومظاهرة مضادة في مدينة برشلونة، مع قرب حلول الذكرى الأولى لاستفتاء استقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

وأثارت المسيرة التي ضمت نحو 3 آلاف رجل شرطة، غضب النشطاء المؤيدين للانفصال والذين خرجوا بدورهم في مظاهرة مضادة شارك فيها نحو 6 آلاف شخص، حسب تقديرات سلطات المدينة.

ونشبت مناوشات بين مجموعتي المتظاهرين، فيما حذرت الشرطة الانفصاليين عدة مرات بعد محاولتهم تجاوز طوق أمني وإلقاء الأصباغ ومقذوفات باتجاه عناصرها.

وأعلنت السلطات الطبية في المدينة إصابة 24 متظاهرا في المناوشات، وتوقيف ستة أشخاص آخرين.

ويطالب عناصر الشرطة الوطنية والحرس المدني، اللذين تمولهما الحكومة المركزية في مدريد، بجعل رواتبهما تتماشى مع أفراد الشرطة في إقليمي كتالونيا والباسك، الذين يتلقون مرتبا إضافيا.

وصوت نحو 90 بالمئة بـ"نعم" من المشاركين في استفتاء نظمته حكومة كتالونيا السابقة بقيادة كارليس بوتشيمون في الأول من أكتوبر 2017.

ثم صوت برلمان الإقليم على إعلان الاستقلال، ما دفع بمدريد إلى إقالة حكومة كتالونيا وفرض الحكم المباشر على الإقليم.