ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال والتسونامي في إندونيسيا إلى حوالى 1400 قتيل، وسط حديث الأمم المتحدة عن احتياجات "هائلة" للناجين ولعمليات الإنقاذ على حد سواء.

ونقلت وكالة "فرانس برس" اليوم الأربعاء عن ويليام رامبانجيلاي مدير الوكالة الإندونيسية لإدارة الكوارث الطبيعية قوله إن "الحصيلة ارتفعت إلى 1374 قتيلا و113 جريحا".

وأضاف المسؤول: "ما زالت هناك جثث عالقة تحت الأنقاض، لا نعرف عددها. وتبقى أولويتنا العثور على ضحايا وإنقاذ الناس".

من جهته، أفاد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة بأن حوالى مئتي ألف شخص يحتاجون إلى مساعدة إنسانية عاجلة. وقدر المكتب بـ66 ألفا عدد المساكن التي دمرت بالزلزال الذي وقع الجمعة وبلغت شدته 7,5 درجات، وبالمد البحري الناجم عنه.

وأوضح المكتب  مع أن الحكومة والمنظمات تعمل بلا توقف لتقديم مساعدة حيوية، تبقى الاحتياجات هائلة".

وقال المسؤول في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس ليركا مساء الثلاثاء في جنيف إن "الفرق التي تعمل في المكان تشعر بالإحباط".

وأضاف أن "أجزاء واسعة من المناطق التي قد تكون أكثر تضررا لم يتم الوصول إليها بعد، لكن الفرق تبذل جهودا شاقة وتفعل ما بوسعها".