لا يزال مسلسل اغتيال مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي في العراق مستمرا، حيث راح ضحيته مؤخرا المراهق حمودي المطيري من مواليد 2003 والملقب بـ"ملك الإنستغرام".

وحسب مواقع إعلامية، فإن المطيري وهو من أبناء مدينة الصدر العراقية، قتل طعنا بالسكين بعد خطفه من شارع اليرموك بجريمة وحشية وثقها فاعلوها بالفيديو، وذلك "للاشتباه بشذوذ ميوله الجنسية".

يذكر أن عارضة الأزياء وصيفة ملكة جمال العراق السابقة تارة فارس، قتلت على أيدي مجهولين في بغداد أواخر الشهر الماضي الأمر الذي أثار سخطا كبيرا في العراق.