أكدت وسائل إعلام أن قائد شرطة ولاية قندهار الأفغانية، عبد الرازق، قُتل جراء عملية اغتيال تبنتها حركة "طالبان" ونجا منها أكبر قيادي عسكري أمريكي في البلاد الجنرال أوستن سكوت ميلر.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أمني رفيع المستوى قوله إن عبد الرازق الذي يعتبر من أقوى القياديين الأمنيين في أفغانستان قُتل برصاص حارسه عند مغادرته اجتماعا عُقد اليوم في مقر حاكم الولاية وشارك فيه الجنرال الأمريكي. 

وأكد المصدر إصابة حاكم الولاية والرئيس الإقليمي لمديرية الأمن الوطني جراء الهجوم.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم بعثة حلف الناتو في أفغانستان كنوت بيترز أن الجنرال ميلر، قائد بعثة "الدعم الحازم"، نجا بسلام من الهجوم، مؤكدا إصابة أمريكيين اثنين جراء تبادل للنيران.

وكان المسؤولون الأفغان المستهدفون، حسب الوكالة، يرافقون ضيوفهم الأمريكيين إلى طائرتهم بعد انتهاء الاجتماع، لحظة وقوع الهجوم الذي أعلنت حركة "طالبان" مسؤوليتها عنه.

من جانبها، أكدت قناة "طلوع نيوز" الأفغانية تورط أحد حراس عبد الرازق في الاعتداء الذي وقع غداة الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في أفغانستان السبت المقبل.