رفضت الفنانة السورية سارة نخلة الكشف عن الأسباب الحقيقية لطلاقها من الفنان المصري أحمد عبد الله محمود ، ولكن كشفت تعليقاتها على أسئلة جمهورها عن معاناتها في تجربة زواجها، وأكدت أنها لن تتكرر، قائلة: اتعلمت الأدب ومش حتجوز تاني.


سارة قامت بحوار مباشر مع جمهورها عبر خدمة "اسألني" بموقع إنستقرام، ورفضت تأكيد حدوث الطلاق رسميا. وقالت ردا على سؤال أحد متابعيها: "اسألوه"، في إشارة منها إلى الفنان أحمد عبدالله محمود.
كما رفضت عرض زواج من معجب، وردت سريعا قائلة: لا طبعا أنا حرّمت ومش هتجوز تاني اتعلمت الأدب.

الرد الأكثر إثارة كان عن كيفية إنقاص وزنها طوال الفترة الماضية، حيث أكدت سارة نخلة أنها فقدت وزنها من دون حمية غذائية أو برنامج خاص، وإنما بسبب النكد الدائم طوال حياتها الزوجية.

يذكر أن أحمد عبدالله محمود تزوج من سارة نخلة في شهر يناير عام 2015، ولم تثمر زيجتهما عن أي أطفال، وهو من أعلن الطلاق، مشيرا إلى وقوع خلافات عديدة بينهما لم يتم حلها، وقال إن الطلاق كان ضرورة.