أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس الفلسطينية، أنها ستقدم مليون دولار وعفوا لكل "عميل" لإسرائيل يساهم في استدراج قوة إسرائيلية خاصة لإلقاء القبض عليها.

وجاء ذلك خلال مؤتمر لكتائب القسام، للإعلان عن نتائج تحقيقات عملية "حد السيف" التي أعقبت عملية تسلل فاشلة لوحدة إسرائيلية خاصة شرق القطاع في 11 نوفمبر الماضي.

وقال الناطق باسم الكتائب أبو عبيدة، إن "المقاومة تتعهد بالعفو عن أي عميل، بالإضافة وكشف الناطق باسم القسام خلال مؤتمره عن معلومات تتعلق بالقوة الإسرائيلية الخاصة وعمليتها داخل القطاع، مشيرا إلى أن ما سمح بنشره من نتائج "جزء مما تحصلت عليه الكتائب ونبشر شعبنا بأننا سيطرنا على أجهزة ومعدات عبارة عن كنز معلوماتي".إلى تقديم مليون دولار على إسهامه في استدراج قوة إسرائيلية يوقعها في يد المقاومين".