تمكنت الأجهزة الأمنية في دولة الكويت من القبض على الآسيوية، التي اتهمها زوجُها بنشر خصوصياتهما على مواقع مشبوهة.

ووفقَ صحيفة "الرأي" المحلية، فإنّه عثر على الزوجة برفقة شخص من أبناء جاليتها كان يساعدها على نشر مقاطع الفيديو "الإباحية".


وقبْلَ نحو 10 أيام، قدَّم كويتي بلاغًا بزوجته الآسيوية، التي كانت متغيّبة آنذاك، مرفقًا إيّاه بالأدلة والبراهين، على قيامها بنشر خصوصياتهما على مواقع الإنترنت، وتزويد مواقع إباحية بمقاطع فيديو لهما مقابل مبالغ مالية.

وذكر الكويتي أنه بعد أشهر من زواجهما اكتشف أنها "تنشر لحظاتهما الحميمية على مواقع مخصَّصة لأعمال منافية للآداب".

وأضاف أن "زوجته تتعامل مع آسيويين يقومون بشراء المقاطع التي قامت بتصويرها من دون علمه مقابل مبالغ مالية، ليتم نشرها على المواقع المشبوهة، وأنه عثر على بعض الفيديوهات المرسلة إلى أشخاص لا يعرفهم".

وتابع أنه "عندما واجهها بما اكتشفه، أنكرت وافتعلت مشكلة وأخذت تصرخ بشكل هستيري، وقصدت سفارة بلادها، وادَّعت أنه اعتدى عليها بالضرب، وترغب في توفير الحماية اللازمة لها".