انطلقت في أسوان فعاليات ملتقى الشباب العربي الإفريقي، مساء اليوم، بحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وعدد من قيادات الدولة، وبمشاركة أكثر من 1500 شاب إفريقي وعربي.

ووصلت الوفود المشاركة في الملتقى إلى مدينة أسوان من مختلف الجنسيات الإفريقية والعربية، وسط حضور لوسائل الإعلام الدولية، باعتباره الحدث الأهم الذي يجمع بين المنطقتين الإفريقية والعربية.

ويعد ملتقى الشباب العربي والإفريقي إحدى فعاليات منصات منتدى شباب العالم (WYF Platforms)، والتي تدور فكرتها حول منح الشباب المصري ونظرائه في جميع أنحاء العالم فرصة لتطوير ودعم أفكارهم المختلفة في جميع المجالات، وذلك من خلال تنظيم عدة فعاليات على مدار العام.

ويشارك في فعاليات الملتقى موسى فكي رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، وحفيد الزعيم الإفريقي الراحل نيلسون مانديلا، إلى جانب مريم المنصوري، أول سيدة طيار مقاتل من الإمارات، وهي أول إماراتية تحمل رتبة رائد طيار في سلاح الطيران الإماراتي.

ويأتي ملتقى الشباب العربي الإفريقي تنفيذا لتوصيات منتدى شباب العالم الذي عُقد في نسخته الثانية في نوفمبر 2018 بمدينة شرم الشيخ؛ والتي نصّت على إقامة ملتقى للشباب العربي والإفريقي في مدينة أسوان.

وتدور أجندة الملتقى 2019 حول العديد من القضايا والموضوعات، في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي العام الجاري، كما تتنوع أشكال الفعاليات خلال الملتقى بين جلسات نقاشية وورش عمل وطاولات مستديرة تضم قادة من الشباب وصُناع القرار في حوار مفتوح عن أهم ما يشغل الشباب في العالم العربي والقارة السمراء.

كما يضم الملتقى العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية؛ حيث تُقام جولات سياحية للمشاركين في مدينة أسوان احتفالاً بكونها عاصمة الشباب الإفريقي لعام 2019، فيما يتزين شعار الملتقى بألوان متعددة مستمدة من ثقافة وروح مدينة أسوان؛ المنطقة الحضارية التي طالما ظلت بوابة مصر إلى إفريقيا.