نشر الجيش التركي دفعة جديدة من التعزيزات العسكرية شملت وحدات من قوات "الكوماندوز" تعزيزا لحشوده على الحدود مع سوريا، على خلفية التوتر الحاصل إثر مناوشات متقطعة هناك.

وأفادت وكالة "الأناضول" التركية بأن قافلة مؤلفة من 50 مدرعة تحمل عناصر من قوات "كوماندوز" وصلت إلى قضاء قرقخان بولاية هطاي، قادمة من قواعد مختلفة وسط تدابير أمنية مشددة.

وذكرت مصادر عسكرية للوكالة أن قوات "كوماندوز" أرسلت بهدف تعزيز الوحدات العسكرية المتمركزة على الحدود مع سوريا دون الكشف عن أي تفاصيل أخرى.

وتنفذ تركيا عمليات دورية لتعزيز قواتها على الحدود مع سوريا، كثفتها في الأسابيع الأخيرة وسط تصعيد التوتر بين أنقرة ودمشق بسبب حوادث استهداف نقاط المراقبة التركية في محافظة إدلب السورية.

ومنذ مايو الماضي، اتهمت تركيا الجيش السوري بشن هجمات متكررة على بعض نقاط المراقبة، التي نشرها الجيش التركي وعددها 12 في منطقة وقف التصعيد في إدلب المتفق عليها بين أنقرة وموسكو.