من ترى يحمل قلبي غير إحساس أصيل 
يا صديقا لي من البدء و يا نعم الوطن
ربما أحتاح أن أشدو بالحب لأرتاح من العبء الثقيل
آه يا نبضا بعمري لم يغب رغم الكفن
زمن مر و أنفاس و ميراث ظليل
و فؤادي لم يزل يذكر أعشابا و مرعى 
و جذوع كبلاد بامتداد البحر تسمو كدليل
إنني أشتاق للبرعم يزداد انتعاشا في المحن
و على إثرك يا أوفى أخ عاينت أطلالا و نبعا
هائم في الأرض لم تنقش على الورد خطاك 
و لذا سوف أريق العطر في كل المراكب
و أذيع الشعر للباكي ليشتاق الى وهج سناك
ربما أخطأت إذ حلقت يا جوال في كل سبيل
فلتنم ملء عيون عانقت في الليل شمعا