رغم شيوع المشروبات في جميع أنحاء العالم، تعتبر أضرار "الصودا" معروفة إلى حد كبير، فهي تساعد على زيادة الوزن وتفاقم المشاكل الصحية المتزامنة.

تسبب "الصودا" مشاكل الأسنان على وجه الخصوص، بسبب محتواها العالي من السكريات والأحماض، وهذا ما يدفع العديد من الناس إلى تفضيل "الصودا الدايت"، ولكن الآن كشفت الأبحاث العلمية الحديثة أن الصودا الدايت لها عواقب وخيمة أكثر.

وفقًا لمجلة "مينتال فلوس"، كشفت دراسة جديدة، أن تناول مشروبين غازيين يوميًّا يؤدي لزيادة خطر الوفاة من مجموعة متنوعة من الأمراض، بما في ذلك السرطان والسكتة الدماغية.

وفي الدراسة، حلل الباحثون بيانات 451 ألف شخص من الأصحاء من 10 دول أوروبية، والذين شاركوا في استطلاع "تحقيق المنظور الأوروبي في السرطان والتغذية" بين عامي 1992 و2000.

وركزوا على استهلاك المشاركين للمشروبات الغازية ومعدل الوفيات الإجمالي خلال فترة المتابعة التي استمرت بين 11 و19 عامًا، وشهدت وفاة أكثر من 41 ألفًا من المشاركين.

وكان معدل الوفيات بين أولئك الذين تناولوا أكثر من مشروبين غازيين عاديين في اليوم أعلى من أولئك الذين أفصحوا عن استهلاك أقل من مشروب واحد في الشهر، ووجد الباحثون أن نسبة الخطر كانت أعلى لدى المشاركين الذين يفضلون الصودا الدايت.

وقال الباحثون: "يتجنب الكثير من الناس الصودا السكرية بسبب المخاطر المرتبطة باستهلاك الكثير من السكر، إذ وجدت الدراسات الطبية أن استهلاك الكثير من السكر قد يؤثر على مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية؛ ما يؤدي إلى مقاومة الأنسولين التي يمكن أن تسبب السمنة ومرض السكري وأمراض القلب والأوعية الدموية، ولكن دراستنا كشفت أن شرب المشروبات المحلاة صناعيًّا أو الدايت يضاعف خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والخرف والسرطان ثلاث مرات، إذ ترتبط المحليات الصناعية، مثل: الأسبارتام، بسرطان الدم وسرطان الثدي أيضًا".