استبعدت ملكة جمال كينسينغتون من المسابقة الوطنية لاختيار ممثلة بريطانيا في مسابقة ملكة جمال الكون، بعد إرسال صور عارية لها إلى منظمي المسابقة.

وكانت بورتيا فاليس فولكوفا، 26 عامًا، على وشك الحصول على لقب ملكة جمال بريطانيا العظمى – مسابقة وطنية تختار ممثل بريطانيا في مسابقة ملكة جمال الكون- وفقًا لما نقلت وكالة (إرم) عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.


إلا أنه حدث ما لم تتوقعه، بعد أن تلقى المنظمون بريدًا إلكترونيًا مجهولًا يكشف عن "حياتها الماضية" كعارضة للعري.

وتمنع اللوائح وسياسة المسابقة مطلقًا أن يكون لدى المتسابقات أي صورة عارية، لذا تم طردها من المسابقة النهائية، وإلغاء لقب ملكة جمال كينسينغتون.

وقالت فولكوفا، وهي موسيقية أيضًا، إن مسيرتها الجديدة تعثرت بسبب تعقب البعض لها، مضيفة: "لقد واجهت مشكلة مع شخص أو مجموعة من الأشخاص يرسلون بريدًا إلكترونيًا مجهول الهوية إلى الرؤساء أينما ذهبت، ويقومون بإرسال مقاطع الفيديو هذه".


وأضافت: "يبدو الأمر كما لو أن المتسللين عبر الإنترنت قد فازوا، لم أفعل هذا النوع من الأشياء منذ أن كان عمري 21 عامًا، وقد جمعت الكثير من المال للأعمال الخيرية".

وتابعت: "أنا لا أشعر بالخجل من أي شيء قمت به، وأعتقد أنه من المثير للاشمئزاز التمييز ضد شخص ما بسبب ماضيه".



وتعيش فولكوفا الآن في كينسينغتون، غرب لندن، وولدت ونشأت في ليفربول.

ومنذ سن 12 عامًا، تدربت كمغنية للأوبرا في الكلية الملكية الشمالية المرموقة للموسيقى – واحدة من المعاهد الموسيقية الرائدة في العالم.

 


ومع ذلك، تغني فولكوفا الآن في فرقة ميتال تدعى She Must Burn، وفقًا لموقعها على الإنترنت.

وتدعي فولكوفا، التي ظهرت في مسلسل Game of Thrones أيضًا، أنها تعمل مع "مختلف العلامات التجارية للأزياء والملابس الداخلية والجمال، وهي عارضة أزياء ولديها اهتمام كبير بتعزيز الرفاهية المستدامة والميسورة التكلفة".