قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، إن مدينة درعا الواقعة جنوب سوريا تشهد توترات كبيرة بعد قيام النظام بتحشيد عسكري لقواته تمهيدا لعمل عسكري.

وذكر المرصد أن تحركات قوات الحكومة أدت لاستياء شعبي تحول لمظاهرة في مناطق درعا البلد ومدينة طفس بريفها الشمالي الغربي، هتف فيها المتظاهرون "عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد".

وكان المرصد السوري أشار في وقت سابق إلى تعزيزات عسكرية لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، حيث استقدمت تعزيزات عسكرية إلى الشيخ مسكين والشيخ سعد وتل الخضر وحاجز السرو وطريق عتمان واليادودة بريف درعا الغربي، في ظل استمرار التوتر داخل المزيريب وسط مخاوف من عملية عسكرية مرتقبة لقوات النظام بغية اعتقال قيادي سابق لدى الفصائل قتل 9 عناصر منهم قبل أيام

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية أخرى إلى اللواء 52 واللواء 38 شرق مدينة درعا، في إطار عمليات التحصين بعد تصاعد الاغتيالات بشكل كبير جدا هناك.