قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، إن لبنان يدفع ثمن تدهور العلاقات مع دول الخليج العربي، وهو يكافح لاجتياز أزمة اقتصادية عميقة.

وأضاف قرقاش في حديث لتلفزيون ”سي.إن.بي.سي“ أمس الأربعاء: أن ”ما يشهده لبنان من انهيار اقتصادي مقلق للغاية، لكن الإمارات لن تفكر في تقديم الدعم المالي إلا بالتنسيق مع الدول الأخرى“.

وتابع: ”إذا شهدنا بعض أصدقائنا والقوى الكبرى المهتمة بلبنان، يعملون على خطة، فسنفكر في الأمر. لكن حتى الآن ما نراه هنا حقا تدهور لعلاقات لبنان مع الدول العربية والخليجية على مدار السنوات العشر الماضية. ولبنان يدفع جزئيا ثمن ذلك الآن

وأضاف قرقاش: ”شهدنا تراكم المشاكل في لبنان، وشهدنا -أيضا- إملاء للخطاب السياسي من جانب حزب الله الذي يملك فعليا جيشا داخل الدولة“.

وأردف الوزير الإماراتي قائلا: ”الإمارات حذرت بيروت مرارا من تدهور العلاقات مع الخليج، وأنه إذا أحرقتَ جسورك، فسيكون من الصعب عليك جدا استخدام الرصيد الهائل من حسن النية، والرصيد الهائل من الدعم المالي الذي يحتاج إليه لبنان“.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، قال يوم أمس إن ”الولايات المتحدة مستعدة لدعم لبنان، إذا طبق إصلاحات وتصرف دون أن يكون أسيرا لجماعة حزب الله الشيعية المسلحة، التي ساعدت في تشكيل الحكومة الحالية.“

وترجع أسباب الأزمة المالية في لبنان، إلى فساد وهدر في الأموال منذ عشرات السنين.