قال مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية، إن ”كل الخيارات مطروحة“ بشأن الرد على إدراج اسم الكويت، ضمن قائمة منع الدخول إلى الاتحاد الأوروبي، بما في ذلك تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل.

وأكد مساعد وزير الخارجية لشؤون أوروبا، السفير وليد الخبيزي، في تصريحات صحفية، أنه ”حال إدراج اسم الكويت ضمن قائمة منع دخول الاتحاد الأوروبي، فإن الوزارة ستدرس عددًا من الخيارات، منها تطبيق مبدأ المعاملة بالمثل على مواطني دول الاتحاد الأوروبي، عند دخول البلاد“.

وأشار الخبيزي، إلى أن ”هناك عددًا من الدول خارج الاتحاد الأوروبي لم تضع اشتراطات على دخول مواطني الكويت لأراضيها“، بحسب ما نقلت صحيفة ”الأنباء“ الكويتية ‎‎"

وتحدثت وسائل إعلام عن عزم الاتحاد الأوروبي، إصدار قائمة محددة بعدد من الدول المسموح للمسافرين، منها دخول الاتحاد الأوروبي، ابتداءً من 1 تموز/ يوليو المقبل.

وفي وقت سابق، أشار تقرير، إلى أنه من المحتمل أن يمنع المسافرون القادمون من الولايات المتحدة، ودول أخرى، من السفر إلى دول الاتحاد، بسبب المخاوف الموجودة لدى بعض الأعضاء، من عودة تفشي كورونا.