أقدم رجل إيطالي على طعن شقيقته بسكين مطبخ في ذروة مشاجرة، حيث اتصل برجال الشرطة للإبلاغ عن جريمته، ثم انتظر قدومهم على الأريكة في هدوء غريب.

و قال سيباستيانو شيميتيلى للشرطة في مكالمة هاتفية: "تعالوا إلى بروشيانو، في طريق روسيليني 7، لقد ارتكبت جريمة قتل"، .


وعلى الفور انتقل رجال الشرطة لمكان الجريمة، حيث وجدوا جثة المرأة ملقاة على الأرض في بركة من الدماء على درج داخل المبنى، بين الطابقين الرابع والخامس، والتي يبدو أنها كانت تحاول الهرب، لكنها توفيت سريعاً.

و على الفور توجه رجال الشرطة إلى شقة القاتل ليجدوا بابها مغلقاً ولكن لم يستغرق الأمر بضع دقائق لإقناع الرجل بفتحه، والذي كان ينتظر رجال الشرطة جالساً بهدوء شديد على الأريكة وفي يده سلاح الجريمة ملطخاً بالدماء.

وحتى الآن، لم يتم الكشف عن الأسباب وراء جريمة القتل، لكن يقال إن الرجل يعاني مشاكل عقلية وكان يعالج في مركز الصحة العقلية المحلي، وكانت شقيقته المقتولة، فينشينزا شيميتيلي، التي كانت تبلغ من العمر 56 عاماً، هي من كانت تعتني به، حيث عاشا معاً في المنزل نفسه الذي ارتكبت فيه جريمة القتل.

ووفقاً للتحقيقات الأولية، يرى رجال الشرطة أن الضحية حاولت الهرب أثناء الهجوم عليها، لكن تمكن شقيقها القاتل من الوصول إليها وضربها بعدة ضربات بسكين مطبخ.

ومن المحتمل أن يخضع القاتل لفحص نفسي، وسيتم سماع أقواله ومحاولة تتبع أسباب الجريمة.